تاغزوت وجهة مفضلة لراكبي الأمواج في فصل الشتاء
تــاريـخ النــشر : 2013/01/04 | مصنفة في أخبار سوسية | لا تعليقات

taghazout

لكم:

تتحول قرية تغازوت شمال أكادير كل فصل شتاء الى عاصمة لراكبي الأمواج، ومن بينهم “باتيست” الذي يشع فرحا مثل شمس نهاية ديسمبر، حيث يقول وهو مرتد بذلة ركوب الأمواج “انه إحساس جميل ان تعود الى ركوب الأمواج بعد شهرين من التوقف الإجباري”.

وفي هذه القرية الصغيرة عند سفوح الأطلس غير بعيد عن مدينة أكادير السياحية، تدب الحركة على طول الطريق الرئيسية، أمام البنايات غير المتناسقة والقديمة، حيث تصطف المطاعم ومحلات الوجبات الخفيفة والمحلات التجارية خاصة ببيع لوازم ركوب الأمواج. وتتحول قرية تغازوت الصغيرة والهادئة طيلة السنة الى قبلة لعشاق ومحترفي ركوب الأمواج في هذه الفترة من السنة.

ويقول محمد المختص في إصلاح ألواح راكبي الأمواج انه “في ديسمبر تجتمع أمواج فصل الشتاء العالية مع حرارة شمس الصيف لتوفر الظروف المثالية لراكبي الأمواج القادمين من كل مكان، خاصة من أوروبا”.

وتجعل درجة حرارة الهواء البالغة 24 درجة، ودرجة الماء البالغة 19 درجة، الظروف ملائمة لراكبي الأمواج الهاربين من سوء أحوال الطقس في الشمال، كما ان وجود مطار دولي في أغادير بأثمنة تذاكر رخيصة، يشجع محبي هذه الرياضة على المجيء.

وتفضل عائلة سيسيل المنحدرة من لاروشيل على ساحل المحيط الأطلسي الفرنسي، والتي حلت قبل أيام بمدينة أغادير، التوجه الى تغازوت بدل البقاء في هذا منتجعات أغادير السياحية من فئة خمسة نجوم. وتبدو الحماسة بادية على الإبن باتيست (17 عاما) الذي يقول لفرانس برس “لم أركب الأمواج منذ أزيد من شهرين، وانه إحساس جميل ان تعرف أنك ستعود لفعل ما تحب”.

من جانبه يقارن طوم (30 سنة) القادم من ألمانيا، وهو يتنهد متأملا لوحه الذي تلف وسط أمتعة الطائرة، شواطئ كاليفورنيا التي اعتادها بشواطئ تغازوت حيث يقول “الأمواج هنا أصغر لكن المناخ أفضل حتى من سان دييغو في مثل هذه الفترة من السنة”.

وعلى بعد خطوات قليلة من طوم يقف كل من “فيل”، النيوزيلندي المقيم في لندن، و”أنطون” الفنلندي، حيث يقول فيل “أوروبا في هذه الفترة من السنة مظلمة وباردة”، والبديل بالنسبة لراكبي الأمواج هو “جزر الخالدات” البعيدة عن القارة العجوز بخمس ساعات، لكن كما يشرح فيل “التكلفة غالية” للذهاب هناك.

ويشتكي زوار مواقع الأنترنت الخاصة بركوب الأمواج من كثرة الوافدين الى تغازوت في هذه الفترة من السنة لركوب أمواج البحر، حيث كتب أحد زوار موقع فٌٌُsuْن.َمt “تجنبوا القدوم في فترة نهاية السنة (…) لأن أوروبا كلها تكون في عطلة”.

وتنتشر في قرية تغازوت الكثير من “مخيمات راكبي الأمواج” التي ازدهرت بداية التسعينيات موازاة مع تزايد شهرة هذه الرياضة. لكن نسبة الإقبال اليومي على ركوب الأمواج ترتبط أيضا بمدى جودة تزحلق الألواح على المياه، وأيضا بحجم الأمواج التي تخلفت عن موعدها هذه السنة.

وعلى شاطئ قرية تغازوت حيث تتلاقى ألواح راكبي الأمواج مع قوارب الصيادين الصغيرة، يكفي حجم الأمواج ليخلق السعادة لدى أنيت الألمانية المرفوقة بعمر الذي يعمل مدربا في مخيمات ركوب الأمواج خلال موسم الذروة. ووفق فريدريك كزافييه الذي يدير منذ 2005 مطعما للبيتزا في قرية تغازوت، فإن موسم ركوب الأمواج في المنطقة “ينتهي في أبريل حيث يتراجع عدد الوافدين”.

وتحت سقف المطعم المصنوع من القصب، امتلأت مختلف الطاولات بمحبي هذه الرياضة، خاصة مع تنظيم مهرجان ركوب الأمواج في قرية تغازوت بين 28 و30 ديسمبر. وأطلق الشاب المهدي وهابي هذه المبادرة المتواضعة التي كان شعارها البيئة، حيث كانت فرصة لإثارة مجموعة من المواضيع والانشغالات التي تهم رياضة ركوب الأمواج. ويقول المهدي وهو يشير الى الرائحة المنبعثة من تل صغير تتدفق منه مياه الصرف الصحي “كما تلاحظ، جمعها خلال يوم واحد اكثر من 200 كيس من القمامة”.

ويشتكي هذا الشاب من “من غياب معالجة مياه الصرف الصحي قبل اختلاطها بمياه البحر”، في وقت تشتكي فيه السلطات من غياب الإمكانيات المادية، وهو مبرر حسب المهدي “لا ينفع مع رائحة المياه الكريهة التي يظهر الانزعاج منها على أعين راكبي الأمواج”.

ويضيف المهدي ان تولث المياه قد يؤدي الى “موت قرية تغازوت”، خاصة وأن الحكومة تملك برنامجها كبيرا لبناء فنادق راقية ومحطة سياحية كبيرة. وتؤكد الحكومة ان المشروع يتعلق ب”السياحة المستدامة”، وفيه شق خاص لإنشاء “قرية لراكبي الأمواج”، لكن السؤال هل ستفقد تغازوت روحها مع هذا المشروع؟.

بالنسبة لماركو الفرنسي الذي يعيش في تغازوت منذ 25 سنة فإن “تغازوت كانت في البداية قبلة لبعض الهيبيين (…) لكن الآن الأمر يتعلق بمشاريع اقتصادية كبيرة، قد تحول القرية الصغيرة الى ما يشبه كوت دازور الفرنسية”.

اترك تعليقا