أثمنة المواد الغذائية بأكادير بين تفاؤل الأرقام وبؤس الواقع
تــاريـخ النــشر : 2013/01/02 | مصنفة في أخبار سوسية | لا تعليقات

hausse des prix

أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء أخبارا مفادها تسجيل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بمدينة أكادير٬ خلال شهر أكتوبر الماضي٬ استقرارا في مستوى 111.6 مقارنة مع الشهر السابق٬ بسبب الاستقرار الذي عرفته أثمان المواد الغذائية والمشروبات غير الكحولية.

كما أفاد تقرير للمديرية الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط أن ارتفاع المواد الغذائية المسجل ما بين شهري شتنبر وأكتوبر الماضيين هم على الخصوص الخضر بنسبة 4.9 في المائة والزيوت والدهون ب 1.8 في المائة.

وبالمقابل٬ سجلت أثمان السمك وفواكه البحر انخفاضا ب (-3.2 في المائة) و الفواكه (-2.1 في المائة) واللحوم (2 في المائة). وأوضح ذات المصدر أن معدل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سجل ارتفاعا بنسبة 1.1 في المائة خلال فترة يناير-أكتوبر مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

وأضاف أن الرقم الاستدلالي العام للأثمان سجل خلال شهر أكتوبر الماضي ارتفاعا بنسبة 2.7 في المائة مقارنة مع نفس الشهر من السنة الفارطة.

لكن ما يجده المواطن العادي أثناء تسوقه يخالف تماما مايروج في وسائل الإعلام الرسمية، في غياب ملحوظ للسلطات المعنية بمراقبة الأسعار.

اترك تعليقا