مولاي هشام:حزب المصباح قد يفقد مصداقيته بعد تشكيله الجكومة في غياب الضمانات
تــاريـخ النــشر : 2013/01/01 | مصنفة في أخبار وطنية | لا تعليقات

molay hicham

قال الأمير مولاي هشام في مقال رأي نشر في عدد شهر يناير الحالي من “لوموند ديبلوماتيك” تحي عنوان:”الأنظمة الملكية:الهدف المقبل للربيع العربي؟”أن إسلاميي حزب العدالة والتنمية قد يخسرون ما تبقى لهم من مصداقية ، كما هو الشأن بالنسبة لبقية الطبقة السياسية في المغرب، بعد أن قبلوا بتشكيل الحكومة دون ضمانات حقيقية من الملك محمد السادس ، وهو ما قد يتسبب في اضطرابات اجتماعية مستقبلا، في ظل تنامي مشاعر الإحساس بالنقمة وغياب العدالة الاجتماعية لدى مجموعة كبيرة من سكان المدن والبوادي.

وأضاف مولاي هشام أنه رغم عدم سقوط أي ملك حتى الآن، فإن الأنظمة الملكية تعتبر خاسرة بسبب ما ينتظرها من احتجاجات مستقبلية، بسبب الارتفاع الملحوظ لسقف المطالب الإجتماعية لسكان الدول الملكية، على اعتبار أن الربيع العربي-الأمازيغي مسلسل سياسي مستمر وليس محدودا زمنيا، وهذه الاستمرارية هي التي ستجعله يغير الكثير من المفاهيم السياسية ويحدث تغييرات لم تكن مرتقبة ،لأن الفاعلين هذه المرة منبثقون من الشعب وليس من هياكل سياسية موجودة سابقا وذات مصالح.

اترك تعليقا