الحدود المغربية الجزائرية تعرف حالة استنفار قصوى
تــاريـخ النــشر : 2012/08/11 | مصنفة في أخبار وطنية | لا تعليقات

تعرف  المناطق الحدودية  المغربية الجزائرية، من بوكانون إلى ماقورة ومختلف مراكز مراقبة الحدود التابعة لحرس الحدود مع المغرب حالة طوارئ قصوى عقب الحادث الذي وصفته الجزائر ب »الإرهابي » والذي أسفر عن مقتل أربعة  من حراس الحدود الجزائريين

وقد استنفر حرس الحدود المغربية قواته من أجل منع تسرب فلول الإرهابيين الى داخل التراب الوطني المغربي،

خصوصا بعدالعملية التي نفذتها جماعة مسلحة في منطقة الزاوية 50 كيلومتر غرب ولاية تلمسان المتاخمة للحدود المغربية الجزائرية مساء يوم الخميس الماضي على مقربة من موعد الإفطار،حيث أسفرت هذه العملية عن قتل 3 أفراد من حرس الحدود تنتمي لعناصر الدرك الجزائري فيما لفظ الرابع أنفاسه الأخيرة متأثرا بجروحه،بعد كمين نصب لهم من قبل مجموعة إرهابية يجهل لحدود الساعة عدد عناصرها.

ورجحت نفس المصادر أن تكون « مجموعة إسلامية » مسلحة تنشط في جبل العصفور الممتد من الأراضي الجزائرية إلى المغرب، وراء العملية. وأضافت أن الجنود كانوا « يقومون بدورية على الحدود مع المغرب عندما فاجأتهم المجموعة المسلحة بوابل من الرصاص ».

وحسب نفس المصادر، استولى « الإرهابيون » على زي وأسلحة وذخيرة عناصر حرس الحدود بعد اغتيالهم مشيرة إلى أن الضحايا الأربعة لم تكن من مهامهم الرئيسية مطاردة عناصر إرهابية أو البحث عنهم وترصدهم بقدر ما تكمن مهامهم في حماية الإقتصاد والحدود من أنشطة التهريب.

، .

اترك تعليقا