ما وضع الامازيغية في دساتير حكومات شمال افريقيا ؟
تــاريـخ النــشر : 2012/12/24 | مصنفة في تمازيغت, وجهة نظر | تعليق واحد

ما وضع الامازيغية في دساتير حكومات شمال افريقيا

لم تنصف دساتير الحكومات في شمال افريقيا الأمازيغية في شيء،سواء قبل الثورات أم بعدها.ولم يحمل إلينا ما سمي الربيع الدمقراطي أية ايجابيات بالنسبة للقضية الامازيغية، علما ان الامازيغ هم السكان الأصليون في هذه الارض. أضف الى ذلك ان الاغلبية الساحقة من السكان هم الامازيغ. قلت رغم سقوط الانظمة الديكتاتورية بمشاركة الامازيغ طبعا ورغم حركة 20 فيراير التي شهدها المغرب ورغم ان الدستور المغربي الحالي جعل لأول مرة الأمازيغية كلغة رسمية لكن كل ذلك لم يتحقق. ان رسمية اللغة معناه هو جعل هذه اللغة في الادارة والمؤسسات الخاصة والعامة ولاسيما في القضاء الذي لم يكن مستقلا بعد ، وفي التعليم.

الرسمية تعني ايضا هو أن نجعل من هذه اللغة اجبارية وبدون شروط في دواليب التعليم وفي المؤسسات الاخرى وبدون نقاش.لان التصويت على بنود الدستور وبأغلبية من السكان يعني انه دخلنا الى المجال الديمقراطي بطريقة سلمية حرة رغم أن الأمازيغية لا تحتاج إلى التصويت لأنها ابنة الأرض وليست دخيلة على بلدان شمال افريقيا كباقي اللغات الأجنبية. اجل لقد جعلت دساتير الحكومات في شمال افريقيا الامازيغية كعبيدة اتية من المريخ. فما زالت الامازيغية لم تدرس بعد في الاسلاك التعليمية في بلدان شمال افريقيا ومازالت الاسماء الامازيغية تمنع عن قصد او بغير قصد في الدفاتر المدنية في هذه البلدان وما زالت اسماء الأزقة والشوارع والاحياء معربة او مفرنسة.ومازال القضاء المغربي يجبر الناس التحدث بالعامية او العربية الفصحى، اذا بعبارة اخرى لم تحقق الامازيغية أي شيء من هذه الدساتير المعربة وأخاف كل الخوف ان تتخذ الحكومة الليبية من الأمازيغية نفس الموقف ونفس الفكر العروبي الوحدوي الاقصائي.

إن دور المجتمعات المدنية في بلدان شمال افريقيا مهم جدا لمواجهة الفكر العروبي القومي حتى ولو تسلح بإعلامه البائس وبمنظريه الطوباويين العروبيين. ان شمال افريقيا يحتاج الى ثورة فكرية شاملة ويحتاج الى وحدة امازيغية محضة من المغرب الى مصر الى بوركينافاصو ومالي والنيجر اذا أراد هذا الفكر ان يستمر في الدوام والا سيزول بدون شك.

ان القوة الكاملة لأي فكر ومهما يكن تكمن في الاعلام والتعليم.فلمواجهة هذا الاعلام العروبي ينبغي على امازيغ شمال افريقيا التكاثف من اجل ايجاد الحلول وليس انصاف الحلول.

الحسن اعبا

التعليقات: تعليق واحد
قل كلمتك
  1. sous قال:

    اللغة الأمازيغية لها شرعية وحق طبيعي ألا وهو أنها في قعر دارها شرعية العراقة التاريخية والجغرافية, لم تغزوا أحدا ولم تكن دخيلة على أي شعب.نحن نعرف جيدا أن جُل الشعب المغربي مسلم من أصول أمازيغية رغم نظريات العربان الإستعمارية التظليلية “بما أنك مسلم إذن عربي” لا نريد التكالب على إستغلال سياسوي لمفهوم النظال الأمازيغي والركوب عليه من طرف الأحزاب العروبية المخزنية, بل نريد تعميم حقيقي وإجباري للغة أمنا الحقيقية هذه.هذا حقي الطبيعي في تعلم وتطوير لغة أمي الأمازيغية.تعريب المجتمع والدولة والمؤسسات والفضاء العام وخنق الامازيغية يعتبر في قمة العنصرية.(كل شيئ عربي): تِكرارُها وانتشارها وشبه الإجماع الحاصل حولها،يتمنى العربان أن تصبح بمثابة حقائق ثابتة ومسلمات بديهية تشكّل الإطار المرجعي الذي صنعه وقام بحراسته القومجيون العرب البعثيين التَّعريبيِّين بعد الإستقلال الشكلي.لا تضحكوا على البسطاء من الناس.لَوْ كُنا عرباً؟ ما معنى تعريب العَرب؟ كلمة أمازيغ تغضب و تصيب المخزن العروبي وخدام التعريب بالجنون, يبدؤون بتعريب اللسان لِينْتهُو بتعريب الهوية والأرض.

اترك تعليقا