انتحار ومحاولة انتحار بأكادير
تــاريـخ النــشر : 2012/12/15 | مصنفة في أخبار سوسية | لا تعليقات

استيقظ سكان ادا ومنو قيادة أمي مقورن التابعة لاقليم شتوكة ايت بها على حدث استثنائي غير مألوف، فقد أقدمت سيدة في عقده الثالث على الالقاء بنفسها “بمطفية”ألقت سيدة من مواليد سنة 1973 عازبة بنفسها في ظفيرة “مطفية” ، الضحية وهي عازبة كانت تعاني قيد حياتها من اضطرابات نفسية، ومن غير المتبعد أن تكون قد أقدمت على الانتحار بشكل لاشعوري.

نقلت الهالكة إلى المستشفى الاقليمي ببيوكرى ومنه إلى مستودع الاموات باكادير، حيث فتح تحقيق في الموضوع في انتظار نتائج التشريح الطبي.

من جهة أخرى، تعرضت سيدة أخرى في عقدها الرابع منتصف نهار الجمعة 14 دجنبر 2012 لحروق من الدرجة الثالثة، بعدما صبت البنزين على ملابسها في محاولة منها لحرق جسدها، والضحية هي أم عازبة لها لثلاثة أبناء، الحادث وقع على مستوى شارع محمد إقبال بأكادير بالقرب من مقر دائرة أمنية، وقد تم نقلها على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي بالمدينة، قبل أن يتقرر نقلها بعد ذلك إلى مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء.

وحسب تصريحات مصادر مطلعة، فان الضحية القاطنة بحي الخيام باكادير وهو حي شعبي، كانت في نزاع دائم مع جيرانها بسبب تبادل الاتهامات بالعنف وأعمال الشعوذة، وهو ما دفع مصالح الأمن إلى إنجاز مسطرة قضائية قدمت بموجبها المعنية بالأمر وجيرانها أمام النيابة العامة، صباح يوم أمس الثلاثاء، حيث تقرر متابعتهم جميعا في حالة سراح.

اترك تعليقا