رئيس الحكومة الغائب الأكبر في مراسيم تشييع جنازة عبد السلام ياسين
تــاريـخ النــشر : 2012/12/15 | مصنفة في أخبار وطنية | لا تعليقات

عرف مراسيم تشييع أعضاء جماعة العدل والإحسان، المحظورة، لزعيمهم الروحي، وقائدهم المؤسس للتنظيم عبد السلام ياسين، حضور حشد من السياسيين والمثقفين يتقدمهم قادة الجماعة، مع حضور باهت للعدالة والتنمية، كما عرفت حضور بارز لقادة اليسار.

وودع آلاف الأشخاص الشيخ عبد السلام ياسين، في موكب جنائزي، انطلق ظهرا بعد صلاة الجمعة، من مسجد السنة في الرباط، واستمر إلى ما بعد العصر في مقبرة الشهداء، مرورا بشارع محمد الخامس، وباب الحد.

والملفت غياب عبد الإله بنكيران، الأمين العام للعدالة والتنمية، ورئيس الحكومة، عن تشييعى جثمان ياسين، فيما حضر من الحزب الإسلامي مصطفى الرميد، وزير العدالة والتنمية والحريات، وخلدون، القيادي في الحزب، اللذان لم يدم حضورهما طويلا، ولم يرافقا المشيعين إلى المقبرة.

وفي المقابل لوحظ حظور قوي لقادة اليسار، في شخص محمد بنسعيد أيت يدر، الأمين العام السابقى لمنظمة العل الديمقراطي الشعبي، واليسار الاشتراكي، سابقا، الاشتراكي الموحد، حاليا، رفقة عبد اللطيف اليوسفي، ومحمد الساسي، كما حضر عن حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، أمينه العام عبد الرحمن بنعمرو، والكاتب الوطني للنقابة الديمقراطية للعدل، عبد الصادق السعيدي.

وعن قادة السلفية حضر الحمدوشي، وحضر عن الأحزاب الإسلامية، مصطفى المعتصم، الأمين العام لحزب البديل الحضاري، وعن حزب الأمة حضر المرواني، وزعيم النهضة والفضيلة الخالدي. وامتلأت جنبات المقبرة بحشود من المواطنات والمواطنين، جلهم من أعضاء العدل والإحسان.

اترك تعليقا