فضيحة زنا محارم ايت عميرة
تــاريـخ النــشر : 2012/11/19 | مصنفة في أخبار سوسية | لا تعليقات

أدانت ابتدائية انزكان، فتاة وشقيقها، بالحبس شهرين موقوفة التنفيذ، بتهمة زنى المحارم. وقد كانت والدة المتهمين، حسب المواقع الإلكترونية بالجهة، قد تقدمت بشكاية الى المركز القضائي التابع لسرية الدرك الملكي بمدينة بيوكرا، تتهم فيها ابنتها (22 سنة) وشقيقها (19 سنة) بزنى المحارم، خصوصا وأن البنت بدأت تظهر عليها أعراض الحمل من شقيقها.

وخلال الاستماع للأم، أكدت في محضر قانوني، حسب نفس المصدر دائما، بأنها أصبحت تشك في تصرفات الشقيقين الحميمية المبالغ فيها والتي عادة ما تكون بين شخصين متزوجين وليس شقيقين. وقررت مراقبة تصرفاتهما، خصوصا وأنها بحكم عملها في الضيعات الفلاحية، كانت تغيب طوال اليوم عن البيت. فقررت مفاجآتهما، لتضبطهما في وضع مخل بالآداب. فما كان منها إلى التوجه الى أقرب مركز لتتقدم بشكاية تتهم فيها الشقيقين بزنى المحارم. ومباشرة بعد ذلك، تم اعتقال الشقيقين واقتيادهما الى مصلحة الدرك الملكي. وعند مواجهتهما، اعترفت البنت بأنها هي من كانت تستدرج أخاها الذي تعلقت به وراودته عن نفسه فاستسلم لها.

الحادثة خلفت استياء كبيرا وصدمة في نفوس الساكنة وقد كانت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بانزكان نواحي مدينة أكادير، قد توصلت بشكاية من سيدة تنحدر من دوار ”اكرام بجماعة آيت اعميرة ” بيوكرا، عمالة اشتوكة آيت باها فحواها أنها ضبطت بنتها وولدها، يمارسان الجنس غير الشرعي.

اترك تعليقا