من سيحكم الاتحاد الاشتراكي؟
تــاريـخ النــشر : 2012/11/18 | مصنفة في أخبار وطنية | لا تعليقات

أغلقت لائحة المترشحين لتبوأ منصب الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حيث أكد عبد الواحد الراضي – رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر الوطني التاسع للاتحاد – أن خمسة مرشجين باتوا يتنافسون على سدة حكم الاتحاد الاشتراكي وهم، قيدوم النواب البرلمانيين ووزير المالية في حكومة اليوسفي، فتح الله ولعلو، وحبيب المالكي، مدير مركز الظرفية ووزير التربية الوطنية في حكومة اليوسفي، وادريس لشكر المحامي وأحد أبرز نجوم البرلمان، وأحمد الزايدي الذي ارتبط اسمه دوما برئاسة القريق الاشتراكي بمجلس النواب ومحمد الطالبي أحد أبرز وجوه اليسار المغربي.

وفي رأي الكثيرين، فإن لحظة مؤتمر حزب من عيار الاتحاد الاشتراكي، تبقى لحظة لممارسة السياسة في أبهى عنفوانها، وعن سؤال أين الشباب والمرأة من حكم الاتحاد، يجيبنا الفاعل الجمعوي ” ذ. ميلود أزرهون” بأن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أكبر وأخطر من أن يحشر في موضة إعطاء الفرصة للشباب والمرأة. الأمر يتعلق بحزب هو واحد من أعرق الأحزاب في المغرب والذي تتناسل منه الكثير من الرهانات ليس على المستوى الوطني فحسب، بل ربما خطورته تكمن أساسا في حضوره وعلاقاته الدولية المتشظية”.

وتجدر الإشارة إلى أن المؤتمر الوطني للاتحاد الاشتراكي قد تقرر تنظيمه ما بين 14 و16 من دجنبر القادم، فمن سيخلف عبد الواحد الراضي على رأس حزب بوعبيد؟.

اترك تعليقا