التحقيق في مقتل عرفات: هل هو تصفية حسابات أم يقظة الضمير؟
تــاريـخ النــشر : 2012/11/15 | مصنفة في أخبار العالم | لا تعليقات

اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاحد وجود “تنسيق تام واتصالات” مع محققين فرنسيين ومع الحكومة الروسية الى جانب الخبراء السويسريين لفتح ضريح الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات للتحقيق في سبب وفاته التي يحيي الفلسطينيون ذكراها الثامنة.

وقال عباس في كلمة له الاحد بمناسبة الذكرى الثامنة لرحيل عرفات “يجري التنسيق التام واتصالات مع محققين فرنسيين وخبراء سويسريين ومن الحكومة الروسية لفتح الضريح”.

واعرب عباس عن أمله بأن “تظهر حقائق جديدة حول أسباب الوفاة” قائلا :”سنعلنها مباشرة لشعبنا وللرأي العام، فهذه قضية أكبر وأهم من أن تكون فرقعة إعلامية”.

وهذه هي المرة الاولى التي يذكر فيها عباس وجود خبراء روس للتحقيق في وفاة عرفات، التي وصفها الرئيس الفلسطيني في خطابه الاحد ب” الرحيل الغامض”.

وسيشرع اليوم في رام الله في إخراج جثة الراحل قصد التحليل، السؤال المطروح:

لماذا تأخر الرئيس الفلسطيني ثمان سنوات لاتخاذ هذا القرار؟

اترك تعليقا