الهجوم على غزة امتحان للربيع العربي
تــاريـخ النــشر : 2012/11/15 | مصنفة في أخبار العالم | لا تعليقات

يعتبر هجوم اسرائيل على قطاع غزة الأول من نوعه، بعد تداعيات الربيع العربي التي أوصلت الاخوان إلى سدة الحكم في مصر، في هذا السياق قرر الرئيس المصري محمد مرسي سحب سفير بلاده من اسرائيل احتجاجا على الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة، بحسب ما اعلن الناطق باسم مرسي في مؤتمر صحافي.

وجاء سحب السفير المصري على خلفية الاغتيال الذي قامت به قوات الاحتلال “الإسرائيلي” أمس الأربعاء، والذي استهدف أحمد الجعبري، نائب القائد العام لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس وأحد مرافقيه، بقطاع غزة، تلتها غارات جوية “إسرائيلية” خلفت عددا من الشهداء والجرحى، وهي عملية أطلق عليها الجيش “الإسرائيلي تسمية ”عامود الغيمة”.

وأعلن رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو، في مؤتمر صحافي اليوم أن العملية العسكرية الاسرائيلية في غزة، مثلت رسالة واضحة لحركة حماس والمنظمات الاخرى، وأن الجيش “الاسرائيلي” مستعد لتوسيع العملية في غزة اذا كان هناك حاجة لذلك”.

فيما نعت حركة حماس، اغتيال قائدها العسكري متوعدة بالرد، قام الرئيس الأمريكي باراك أوباما باتصال هاتفي بكل من الرئيسين المصري والاسرائيلي دعاهما فيها إلى ضبط النفس، كما أكد على حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها.

إلى ذلك تحدثت أنباء عن مغادرة السفير الاسرائيلي في القاهرة مع طاقم السفارة مصر بعد سحب الدولة المصرية لسفيرها من تل أبيب احتجاجا على الهجوم الاسرائيلي على غزة.

اترك تعليقا