أربعاء الغضب بأوروبا
تــاريـخ النــشر : 2012/11/14 | مصنفة في أخبار العالم | لا تعليقات

شل اضراب عام اسبانيا والبرتغال، وهما البلدان الأكثر تأثرا بالأزمة المالية في المنطقة، ويمتد ليشمل بعض قطاعات العمل في ايطاليا واليونان كما عمت تظاهرات آخرى في بلدان أوروبية عدة بما فيها فرنسا وألمانيا.

الآلاف من الإسبان خرجوا للتظاهر والإحتجاج على الاجراءات التقشفية التي تفرضها الحكومة كما يزداد الرد الشعبي ضد البطالة وتردي الاوضاع الاجتماعية. هذه الاحتجاجات تخللتها أعمال عنف في أسبانيا حيث اعتقلت الشرطة 57 شخصا في أعقاب حوادث تتعلق بالاضراب وفقا لمصادر من الشرطة.كما اصيب 16شخصا بينهم ضباط الشرطة وعدد من النساء .

عضو في الإتحاد العمالي يقول :“إنهم يأخذون جميع حقوقنا ويسيطرون على كل شيء، البنوك ورجال الأعمال وغيرهم هم من يسرق رواتبنا ونحن نخرج اليوم للتظاهر مطالبين بهذه الحقوق التي سلبوها، لم يعد لدينا اي حقوق في هذا البلد”. يشار الى أن تباطؤ النشاط في اسبانيا، رابع اقتصاد في منطقة اليورو جعل نسبة البطالة ترتفع لتطال ربع يدها العاملة.

موظفة في احد المشافي الاسبانية توجه رسالتها للحكومة قائلة :“أوقفوا السرقة وقوموا بشيء مفيد، الا تعلمون ان هناك اشخاصا بأمس الحاجة لتلك الأموال التي تسرقونها، انه من المخزي حقا ولكن سنراهم قريبا وهم يغادرون البلاد “.

يذكر أن المضربين عن العمل في اسبانيا كانوا قد تدفقوا على شوارع مدريد وكبرى المدن الاسبانية منذ الليل رافعين اعلام النقابات العمالية وتمركزوا امام بوابات المصانع والمتاجر واسواق الجملة ومحطات القطار.

اترك تعليقا