قبيلة أيت عسو بين جشع مقاولي مقالع الرمال وصمت السلطة
تــاريـخ النــشر : 2012/11/14 | مصنفة في أخبار سوسية | لا تعليقات

مازال الاعتصام المفتوح الذي خاضته قبيلة آيت عسو، والذي ناهز مدة 22 يوما، يثير المزيد من المداد. فقد أقدم رئيس دائرة تاهلة على رفض تسلم طلب لقاء تقدم به مكتب فرع الحزب الاشتراكي الموحد في شأن الاعتصام. وحسب بيان للحزب – توصل موقع سوس أنفو بنسخة منه – فإن مبرر رفض رئيس الدائرة لقاء الاشتراكي الموحد، كون الحزب ساند ودعم قبيلة آيت عسو في اعتصامها وشارك في القافلة التضامنية المنظمة لنفس الغرض.

وتعود وقائع هذه النازلة إلى ترامي أحد المقاولين على الأراضي السلالية لقبيلة آيت عسو وذلك قصد إقامة مقلع للرمال. ففي الوقت الذي “أغلقت فيه السلطات باب الحوار في وجه ممثلي القبيلة وفعاليات المجتمع السياسي والمدني المؤطر لحركاتهم الاحتجاجية” فإن مثل هذه المواقف ” لن يثني الاشتراكي والموحد عن مواصلة الوقوف إلى جانب كل الحركات الاحتجاجية المطالبة بحقوقها” يقول البيان.

اترك تعليقا