أصداء قرار منع الأطباء بالاشتغال في القطاع الخاص
تــاريـخ النــشر : 2012/11/10 | مصنفة في أخبار وطنية | لا تعليقات

تطرقت جل الصحف الصادرة يوم السبت 10 نونبر إلى قرار وزير الصحة السيد الحسين الوردي القاضي بمنع أطباء القطاع العام بالاشغال في المصحات الخاصة، في هذا الباب تساءلت رسالة الأمة هل يعيد الوزير الحسين الوردي سيناريو الوفا مع التعليم الخصوصي بعدم اعتماده فترة انتقالية لسد الخصاص بالمصحات الخاصة ومصادر تقول إن وزارة الصحة، لتجاوز هذا السيناريو، بصدد إعداد اتفاقيات شراكة بمعية مصحات القطاع الخاص التي تعاني من خصاص في بعض الأطر الصحية تسمح باشتغال بعض أطباء القطاع العام بالقطاع الخاص شرط أن يكون ذلك خارج أوقات العمل بالقطاع العام وبأوقات زمنية محددة، أما المساء فتطرقت إلى تصريحات وزير الصحة الذي أكد أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حق من ثبتت مخالفته لهذا القرار سواء من الأطباء أو المصحات الخاصة. جريدة الصحراء المغربية كتبت أن الحكومة تغلق أبواب المصحات الخاصة في وجه أطباء القطاع العام تحت طائلة تعرض المخالفين لعقوبات زجرية، تشمل المصحات الخاصة أيضا٬ وتأييد متحفظ للقرار من جانب فعاليات نقابية بسبب التخوف من حصول خصاص في بعض التخصصات الطبية من قبيل التخدير والإنعاش، من جهتها اعتبرت يومية الخبر على لسان وزير الصحة أن هذا القرار الحكومي سياسي بامتياز ولا تراجع عنه لأنه يسعى إلى خدمة المواطنين الذين لا يجدون من يسعفهم داخل المستشفيات العمومية٬ كما توعد المخالفين وكلف مفتشين بالسهر على احترام القرار، وأخيرا جريدة الأحداث المغربية عقت على الموضوع وكتبت بقرار حكومي: أطباء القطاع العام خارج المصحات والطاكسيات بلا “حلاوة”. حيث تقرر إلزام أطباء المستشفيات العمومية بمزاولة المهنة في القطاع العام وحده فيما أصدر وزير الداخلية محند العنصر قرارا بمنع الحصول على “حلاوة” مقابل استغلال رخصة الطاكسيات.

اترك تعليقا