التحرش على القناة الثانية
تــاريـخ النــشر : 2012/11/06 | مصنفة في أخبار وطنية | لا تعليقات

من خلال برنامجه الأسبوعي “مباشرة معكم” طلع علينا مقدم البرنامج الأربعاء الماضي خلال نشرة الظهيرة ليبرز بعض الإشكاليات في الاحاطة بالظاهرة، كما أكد أن ضيوفه يمثلون وجهات نظر متعددة، كما رآها هو، لكن بعد مشاهدة الحلقة اتضح أن الضيوف الكرام يمثلون وجهة نظر واحدة عموما، تلك التي ترى الحرية بلا حدود وتعتبر التحرش ممنوعا والعلاقات الجنسية مع الرضى لاغبار عليها.

إن من أهم مفاتيح نجاح البرامج المباشرة هو حياد المقدم أولا، واختيار وجهات نظر متعددة يحس المشاهد أنه حاضر داخل البلاطو. وليعد السيد المقدم وضيوفه للمقاطع التي يعاد بثها على اليوتوب ليكتشف الحلقات المفقودة في برنامجه. فالعديد من الناس لم يستسيغوا ما لايقبله العقل، والذي جاء على لسان الصحفية المرموقة العاجي، المرأة تتعرى والرجل يكبح شهواته وإلا فهو حيوان، إذن فقد تتعرى الزوجة لزوجها، والراقصة في الكابريهات لمشاهديها فان استسلموا فهم حيوانات.

لوبيات الاعلام سخروا جسد المرأة لتشييئها، وقد علموا أن الجسد يفعل فعلته، وارجعي إلى أرقام الاغتصاب والتحرش بالدول الغربية التي تعتبرينها نموذجا، لتعرفي أن مصر التي أقحمت عنوة في الحوار هو حق أريد به باطل.

والتحرش اليوم واقع على أيضا على الرجل في المنتديات ومواقع الشات، اقرئي سورة يوسف لتعرفي أن المرأة ليست دائما الضحية.

اترك تعليقا