مأساة الطفلة التي أنجبت من زوج أمها
تــاريـخ النــشر : 2012/10/22 | مصنفة في أخبار سوسية | لا تعليقات

مازالت حوادث التعنيف بكل أشكاله (جسدي ولفظي وجنسي) تتكرر، والحدث هذه المرة من منطقة أيت عميرة حيث لازالت الطفلة القاصرة ذات السادسة عشرة ربيعا، والتي كانت ضحية علاقة زنا المحارم بدوار غزالة بايت اعميرة، الطفلة التي أنجبت مولودا من زوج أمها (41 سنة) والذي يحتمل تخلصه من المولود مباشرة بعد الولادة في ظروف غامضة بمنزل الأسرة، لازالت ترقد بمستشفى المختار السوسي ببيوكرى، حالتها الآن مستقرة،إلا أنها معرضة لمضاعفات صحية بسبب إنجابها في ظروف غير مواتية ونظرا لصغر سنها الذي قد لا يتحمل معه مشاق الولادة، حالة الطفلة النفسية متذمرة إثر هذه العلاقة الجنسية التي أقامها دون علم أمها(زوجة الفاعل)، من رجل في منزلة أبيها الشرعي دامت مدة طويلة. دون،عمل جبان ومتوحش يدعو إلى القلق مع ارتفاع هذه الظواهر في مجتمعاتنا المفترض فيها النقاء والعفة.

اترك تعليقا