المغربيون مهددون في أمنهم الثقافي
تــاريـخ النــشر : 2012/09/23 | مصنفة في أخبار وطنية, تربية و تعليم | لا تعليقات

يحيى بن الطاهر من الرباط: يجمع كتّاب ومثقفون مغربيون على أن المغرب الثقافي يعيش أزمة قراءة حقيقية باتت تتهدد “أمنه الثقافي”. وعلى الرغم من أهمية إطلاق العديد من المبادرات الرسمية أو المدنية التي في اتجاه تجاوز الأزمة إياها، إلا أن واقع القراءة في المغرب يبدو أكثر عنادًا في ظل تناقص مستمر للمقروئية.

مغرب مهدد في أمنه الثقافي
يؤكد الباحث في سوسيولوجيا الثقافة في جامعة محمد بن عبد الله في مدينة فاس أحمد شراك حقيقة أزمة القراءة في المغرب رغم انعدام إحصاءات رسمية وغير رسمية تفيد العكس.
وقال الباحث لـ”إيلاف” موضحًا بعض مظاهر هذه الأزمة: “هي أزمة يمكن استنتاجها من خلال مبيعات الكتب التي هي مبيعات هزيلة، أقصد بذلك مبيعات السوق بغض النظر عن مبيعات الدعم لدى المؤسسات، والتي تكون مبنية على علاقات شخصية لا مؤسساتية ثم مبيعات المجلات وأخيرًا مبيعات الصحف وهي مبيعات قليلة.”
وأضاف شراك: “لنفرض حتى إن أكبر الجرائد مبيعًا في المغرب التي تسحب يوميًا 200 ألف نسخة، فإن هذا الرقم غير كافٍ بالنظر إلى عدد الساكنة في المغرب، وأعني هنا الساكنة المتعلمة والقارئة التي تصل إلى بضعة ملايين إذا أخذنا في الاعتبار قطاع التعليم بمختلف مكوناته والقطاعات الأخرى…”
وأشار الباحث بأن هذه المظاهر تدل على أن مؤشر القراءة منخفض،” قبل أن يضيف بأن هناك مؤشرًا آخر (بشري وحضاري)، كما قال.
وأوضح: ” إننا لا نلحظ هذه الظاهرة في سلوك المواطن سواء في المقهى أو في الحديقة العمومية أو في الشاطئ وأحيانًا أخرى حتى في وسائل المواصلات، حيث نلحظ هذا المظهر بشدة حتى في أوروبا، أي أنه لا مكان للتجسس على أحوال الناس والخطاب الشفوي الذي عادة ما ينحو إلى النميمة، كما أنه الشأن في المقاهي أو في الحدائق العمومية أو في شواطئنا الشاسعة وحيث يمكن القول بأن كثيرًا من الناس بمجرد أن يودعوا الكليات عند تخرجهم ويوظفون يقولون وداعاً أبديًا للقراءة والكتاب، هذا فضلاً عن مؤشر اقتناء الكتب، بل وميزانية الترفيه التي لا تتعدى الـ 300 درهم (حوالي 30 أورو) في السنة للمغربي الواحد، وكل هذا وغيره قد يدل بالملموس على أن هناك أزمة قراءة في المغرب.”

سلعة بائرة
وأرجع الباحث أزمة القراءة في المغرب إلى أكثر من ثلاثة عقود على الأقل، فهي ليست وليدة اليوم بل تنامت عبر أجيال، و”يمكن” يبدأ التأريخ لها منذ الأفواج الأولى للعاطلين في المغرب من خريجي الجامعات والمعاهد العليا، حيث ساد مناخ عدمي تجاه القراءة لاعتقاد ساد أنه لا نفع من ورائها، من ثم نجد أن الكتاب أصبح عدوًا للناس، إلى هذا الحد دخل الكتاب فيما يسمى بالسلعة البائرة.”
ولم يقلل الباحث في سوسيولوجا الثقافة من شأن كل المبادرات التي تمت  في المغرب لأجل مواجهة أزمة القراءة.
 وكانت قد أطلقت في المغرب مجموعة من المبادرات الحكومية لأجل مواجهة أزمة القراءة وللتشجيع على فعل القراءة منها “زمن الكتاب” إلا أنها سرعان ما توقفت بمجرد قدوم حكومة جديدة.
وفي موازاة مع المبادرات الرسمية أطلقت كذلك مبادرات مدنية من قبل الجمعيات التي رفعت شعار “انهض كي تقرأ” للتحسيس بعملية القراءة في أوساط الشباب وتوسيع مدارها، و”التي كان لها تأثيرها .” يؤكد الباحث.
في هذا السياق، قال الباحث لـ”إيلاف”: “أتمنى أن تطلق الجمعيات مبادرة من قبيل أصدقاء القراءة مثلما هو الشأن في إسبانيا، والتي تدرب الآباء على القراءة لأن مصدر هذه الأزمة ينطلق من الأسرة في وجود أسرة لا قارئة كما أتمنى أن تحيي الخطة الوطنية للقراءة العمومية التي أنجزها فريق من الباحثين على عهد الوزيرة ثريا جبران.”
كان من بين أهم البرامج التي تم إنجازها خلال السنوات الأخيرة الخطة الوطنية للقراءة العمومية على عهد وزيرة الثقافة السابقة والمسرحية ثريا جبران لكن لم يكتب لها الاستمرار بعد مرض الوزيرة/الفنانة.
تضمنت الخطة التي أنجزتها مجموعة من الخبراء المغربيين تشخيصًا لمظاهر القراءة وأزمتها في المغرب، ثم مقترحات تخص الإجراءات الممكنة لتجاوز هذه الأزمة. وعمل الخبراء على أن تهم تلك الإجراءات كل القطاعات الحكومية “لأن القراءة هي قضية دولة ومجتمع بكامله التي تدخل في ما نسميه بالأمن الثقافي للمغرب.” كما أشار الباحث أحمد شراك.
لكن الخطة التي بحثت في كل الإجراءات الممكنة في اتجاه إيجاد حلول واقعية وعملية لأزمة القراءة سرعان ما “أقبرت” بعد حلول وزير جديد للثقافة.

لأجل ميثاق وطني للثقافة في المغرب
من جهة أخرى، ترى الروائية السعدية اسلايلي، وهي أيضًا  مسؤولة تربوية، أن هناك عدة أسباب لأزمة القراءة.
وقالت السعدية لـ”إيلاف”: من بين تلك الأسباب الجانب المتعلق بالتطور العام لتذوق فعل القراءة، ثم هناك إشكالية علاقة المثقف وارتباطاته بهموم الناس الحقيقية، وكذا هذا التطور الهائل لوسائل الاتصال والتواصل، بالإضافة إلى مستوى العيش ومتطلباته كل هذه العوامل لها دور في تدني مستوى القراءة في المغرب.”
ولم تخفِ الروائية من أن هناك سيادة لما أسمتها بـ”ثقافة الكسل”، معتبرة إياها “ثقافة جديدة ساعدت على تفشيها سرعة البحث والتوصل إلى المعلومة على الشبكة العنكبوتية على عكس ما كان عليه الحال في الماضي.”
وأضافت الروائية لـ”إيلاف”: “المواطن العربي، عمومًا، لا يقرأ كما هو الحال بالنسبة للمواطن الغربي، حتى قبل انتشار وسائل الاتصال الحديثة، هو مواطن استهلاكي بامتياز، إنها تتعلق بمسألة ثقافة وتربية، إذ يمكن أن توفر كتاباً بالمجان لهذا المواطن العربي لكنه لا يستطيع بذل أي جهد لأجل النهوض قصد العمل على قراءته.”.
وترى صاحبة رواية “الجبال لا تسقط” أنه رغم قيام المغرب بمجموعة من المبادرات لأجل الحث على القراءة وتشجيعها تجاوزًا للأزمة، “إلا أن الحل في نظري يكمن في ضرورة إيجاد ميثاق وطني للثقافة في المغرب.”
للإشارة رغم غياب أية إحصائيات رسمية حول القراءة في المغرب، إلا أن مكتبًا للأبحاث كان قد قام بإنجاز دراسة أشارت إلى أن نسبة المغربيين الذين  يقرأون الكتب يمثلون نسبة 24 في المئة أغلبهم تتجاوز أعمارهم 46 سنة. وتأتي الكتب السياسية والتاريخية في مقدمة ما يقرأه المغربيون، في حين تستقطب القصص الرومانسية القرّاء الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة. فيما يمثل الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 46 و 50 سنة الفئة الأكثر اعتياداً على القراءة.

اترك تعليقا