الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تفسخ العقد مع المدرب البلجيكي إريك غيريتس وماذا بعد؟
تــاريـخ النــشر : 2012/09/16 | مصنفة في رياضة | لا تعليقات


بعد الكثير من الجدل والزوبعة التي صاحبت مجيء المدربب الجيكي إريك غيريتس مدرب المنتخب الوطني المغربي، قررت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم٬ يوم السبت٬ فسخ العقد الذي يربطها بالناخب الوطني والتخلي عن مدرب راهن عليه رئيس الجامعة كثيرا واعتبره سوبرمان للمغرب.
وذكر السيد كريم عالم٬ العضو الجامعي٬ في تصريح للصحافة في أعقاب الاجتماع الذي عقده المكتب الجامعي عشية اليوم بالرباط٬ أن فسح العقد مع الإطار البلجيكي جاء بعد الخسارة التي مني بها الفريق الوطني يوم 9 شتنبر الجاري بمابوتو أمام منتخب الموزمبيق ب 2-0 برسم ذهاب الدور الثالث والأخير من التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا للأمم المقررة بجنوب إفريقيا 2013.
من جهة أخرى ذكر العضو الجامعي بأنه سيتم إحداث لجنة سيترأسها السيد عبد الإله أكرم٬ نائب رئيس الجامعة وسيعلن عن تشكيلتها لاحقا بغية اختيار المدرب والطاقم التقني الذي سيقود المنتخب المغربي في المرحلة القادمة وخاصة مباراة الإياب المقررة يوم 13 أكتوبر المقبل بالملعب الجديد بمراكش.
لكن هل الأزمة التي يعرفها المنتخب المغربي ، يمكن اختزالها في فشل المدرب غريتس في إحراز النتائج الإيجابية وتوالي نكسات المنتخب أم أنه الشجرة التي تخفي الغابة. ألم يحن الوقت لوضع النقط فوق الحروف وطرح السؤال الموضوعي حول الأسباب الحقيقة لفشل رياضة كرة القدم ومن خلالها بقية الرياضات الأخرى خاصة أنه من من سنين ونجن نغير اللاعبين ونغير المدربين بصفقات متفاوتة بين الأجر الخيالي للمدرب الأجنبي و الأجر المتواضع للوطني بغض النظر على الامتيازات التي تمنح للإطار الأجنبي من تذاكر الطائرة و إقامة و سيارة إلى غير ذالك….لكن واقع الكرة المغربية يبقى كما هو عليه و تستمر الأزمة و تنهب أموال الدول دون أي طائل يذكر. لذى لابد من وقفة مع الذات وربط المحاسبة بالمسؤولية لإحداث قطيعة مع الماضي والخروج من هذا النفق المظلم الذي يعيشه القطاع الرياضي بالمغرب

اترك تعليقا