ثانوية هوارة ومعاناة الأساتذة
تــاريـخ النــشر : 2013/05/03 | مصنفة في أخبار سوسية, تربية و تعليم | تعليق واحد

lycee howara

ثانوية هوارة التأهيلية مؤسسة صغيرة توجد بتجزئة النهضة الكبرى بأولاد تايمة اقليم تارودانت، فتحت أبوابها في وجه التلاميذ هذه السنة بثمانية أقسام عوض سبعة عشر قسما الذي يمثل طاقتها الاستيعابية الحقيقية، وذلك لأسباب يعرفها الجميع. وهو ما يؤهلها لان تكون ثانوية مثالية بامتياز. غير أن مجموعة من المعوقات جعلتها عكس ذلك. يمكن حصرها فيما يلي:

* افتقار عملية انتقاء التلاميذ الوافدين على المؤسسة إلى معايير تربوية: لم تخضع عملية انتقاء التلاميذ الوافدين على الثانوية، خاصة من ثانوية الحسن الثاني، إلا لمعيار واحد وهو التخلص من التلاميذ ضعاف المستوى والمعروفين بسلوكاتهم اللاتربوية وإرسالهم إلى ثانوية هوارة. الشيء الذي أنتج بنية لا تربوية لا زال الأساتذة يتجرعون مرارتها حتى الآن، رغم الأساليب التربوية التدريجية التي اعتمدت لتقويم سلوك المخالفين منهم.

* افتقار المؤسسة إلى المعينات الديداكتيكية: تكتسب عملية التدريس باستعمال هذه المعينات أهمية قصوى في تنمية قدرات ومهارات التلاميذ، وافتقار المؤسسة لها، بالإضافة لكونه يضرب عرض الحائط مبدأ تكافؤ الفرص بين التلاميذ، فهو يقلل من عملية الفهم والاستيعاب لديهم.

ورغم العديد من المراسلات الى الجهات المعنية، ورغم ان السنة أشرفت على نهايتها، ما زالت المؤسسة لم تتوصل بأي شيء حتى الساعة.

* التأخر في انطلاق الدراسة بالمؤسسة: انطلقت الدراسة بالمؤسسة متأخرة كثيرا عما هو محدد في مقرر وزير التربية الوطنية ومقارنة بباقي المؤسسات بالمدينة، ويرجع ذلك بالإضافة إلى الارتجالية في التخطيط، وتأخر تكليف الأساتذة بالمؤسسة ،الى التأخر في تزويد المؤسسة بالتجهيزات اللازمة لانطلاق الدراسة بها ( طاولات، كراسي،)

 

اسامة عدي

التعليقات: تعليق واحد
قل كلمتك
  1. OMAR AIT YAAKOB قال:

    CE LICY ET BEUX  ET MANIFIQUE

اترك تعليقا